:

، ! :

: ,

، بل وتحرم مجرد شهوة العين وتعتبرها زناً فعلياً، 191 ,

,, ,, ، ولا تهاون، ليس حساب على ارتكاب الشرور فقط، بل حسابٌ عسيرٌ لمجرد الكلام الباطل، :

: ,

:

. . . ,

، :

: ، . ,

:

، فَيَخْرُجُ الذِينَ فَعَلُوا الصَّالِحَاتِ إِلَى قِيَامَةِ الحَيَاةِ وَا لَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ إِلَى قِيَامَةِ الدَّيْنُونَةِ ,

:

,

,

:

. ,

:

، غَيْرَ عَالِمٍ أَنَّ لُطْفَ اللّهِ إِنَّمَا يَقْتَادُكَ إِلَى التَّوْبَةِ؟ وَلكِنَّكَ مِنْ أَجْلِ قَسَاوَتِكَ وَقَلْبِكَ غَيْرِ التَّائِبِ، تَذْخَرُ لِنَفْسِكَ غَضَباً فِي يَوْمِ الغَضَبِ وَاسْتِعْلَانِ دَيْنُونَةِ اللّهِ العَادِلَةِ، الذَّي سَيُجَازِي كُلَّ وَاحِدٍ حَسَبَ أَعْمَالِهِ,

، فَتَعَقَّلُوا وَاصْحُوا لِلصَّلَوَاتِ,

,

,

، لَا كَجُهَلَاءَ بَلْ كَحُكَمَاءَ، مُفْتَدِينَ الوَقْتَ لِأَنَّ الأَيَّامَ شِرِّيرَةٌ,

؟ وكيف تقول أن إيمانهم بخلاص المسيح لهم يفسح أمامهم المجال لارتكاب المعاصي؟ إن المسيحية يا صديقي لا تقدم إغراءات لأتباعها بحوريات حسان، ولا بأنهار الخمر، ولا بإعطاء المسيحي قوة مائة رجل لمضاجعة الحور وفضّ بكارة العذارى، :

. ، ,

:

,

، :

، . ، . ,,, ,

: ,,, . : ، طُولُ أَنَاةٍ لُطْفٌ صَلَاحٌ، ,

:

,

؟ باب الفضيلة والعفة وجهاد النفس وحرمانها من المذات والشهوات، باب الصبر على احتمال مضايقات واضطهادات الأعداء وعدم مقاومتهم بل بالحري محبتهم والإحسان إليهم، :

,

، يحب كل الناس، بما فيهم الأعداء، وأن اليهود إخوة لنا، بشر مثلنا، ,

، هل جربت كيف تقمع جسدك وتستعبده حتى لا يقمعك ويستعبدك بشهواته؟ إن مجموعة الفضائل تجعل باب الدخول إلى الجنة ضيقاً، لكن ما أسهل وأفسح الباب المؤدي إلى جهنم، أعني التساهل مع النفس، والشهوة، والكراهية، , ، ,

، إنه يحتاج إلى جهاد روحي قوي ودائم، إنه الآلام في قمع الشهوات، ومجاهدة النفس لتحويل مسارها من نفس آمرة بالسوء إلى نفسٍ آمرة بالتقوى والصلاح، نفس طاهرة، نقية، وديعة، مسالمة، محبة لكل البشر بما فيهم الأعداء، :

، أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، بَارِكُوا لَاعِنِيكُمْ، . ، . ، . . ، فَأَيُّ فَضْلٍ لَكُمْ؟ . ، وَأَحْسِنُوا وَأَقْرِضُوا وَأَنْتُمْ لَا تَرْجُونَ شَيْئاً، ,,, ,

:

: . : ، . . . ، ,

؟