لكل ســـــــؤال جـــــــــواب

 

الفهرص الرئيسي  الكتاب المقدس  اللـــه  يســـوع  الخلاص  الأنبياء و الرسل    الإسلام  طقـوس مسيحية  العائلة  مواضيع أخرى


 كيف يصف الكتاب جهنم؟

إلى الصديق الفاضل

 لا يوجد وصف كامل لجهنم في الكتاب المقدس , ذلك لأن الكتاب المقدس يتكلم عن الرجاء وعن الخلاص أكثرمما يتكلم عن العذاب والآلام وجهنم . ولأن الهدف هو أن ينتبه الإنسان إلى نفسه . أما إذا أردت وصف لجهنم فأستطيع أن أصفها لك أيضا  من خلال قراءتي للكتاي المقدس . فجهنم هي المكان الذي يقضي به الأشرار ( أي الذين رفضوا الخلاص بالمسيح ورفضوا الإيمان به ) هناك يقضون حياتهم الأبدية حيث البكاءو صرير الأسنان وحيث الظلام الأبدي والدود الذي لا يموت والنار التي لا تطفأ .

وفي العهد الجديد نستطيع أن نقرأ عن جهنم أي أرض اللعنات والرجاسات سكان العذاب الأبدي وسكان العقاب للخطاة والهاوية كرمز لكل أنواع العقاب.

وإذا قرأت قصة ألعازر والغني المذكورة في إنجيل لوقا الإصحاح 16العدد30-19  , كيف أن الغني  كان معذب في اللهيب و كان معذب جدا  وذلك لأنه يستطيع أن يشعرويفكرويتعذب نفسيا  وجسديا  ومن كل النواحي أي أن كل شخص سيكون بوعي تام .

والسبب لعدم ذكر جهنم كثيرا  هو أنها لم تعمل للبشر فالله يحب البشر,  وقد وضع لهم خطة الخلاص لكي ينجوا من عذابات الجحيم , ولكن أعطاهم أيضا  حرية الإختيار فهو يحب أن كل واحد يجتار أ ن يتبعه طوعا  لا كرها , وبذلك يختار المكان الذي سيقضي فيه أبديته وإن الله عادل ورحيم وغفور . وجهنم وضعت من أجل إبليس , أي الشرير الذي أراد أي يتكبر و ينتفخ على الله , ومن أجل ملائكته وأجناد الشر . ولكن ما هو مصير من يرفض نعمة الله وخطة خلاصه والثمن الذي دفعه عنه المسيح لكي يخلصه من العذاب والدينونة الأبدية ? حتما  عليه أن يدفع  ثمن خطايه بنفسه . لهذا السبب إذن يذهب الإنسان إلى جهنم. هؤلاء هم الذين سيدينهم الله في يوم الدين .

 ولكن قال السيد المسيح . " الحق الحق أقول لكم إن من يسمع كلامي ويؤمن بالذي أرسلني فله حياة أبدية ولا يأتي إلى دينونة بل قد إنتقل من الموت إلى الحياة " .

 


  وراء إلى الصفحة ما قبل   بداية الصفحة   إطبع هذا لتشاركه مع شخص آخر   

الفهرص الرئيسي  الكتاب المقدس  اللـــه  يســـوع  الخلاص  الأنبياء و الرسل    الإسلام  أعراف مسيحية  العائلة  مواضيع أخرى


LINC-Net كل الحقوق محفوظة لذى 2001   .  
لا يمكن تغيير محتوى هذه المادة دون ترخيص مكتوب من طرف صاحب حقوق الطبع. 

DEV1-AQA-1.0-AR-0002